مرحبا بك عزيزي الزائر اذا كنت تريد ان ترضي الله وتعمل الخير انضم الى الصحبه الحلوه في جمعية الرحمه الخيريه وشعارنا نلتقي على باب الجنه
شبابنا قدموا أروع انجاز حصل في قرية العراقية في القافلة الطبية الخامسة
ملاحظة/ المنتدي يحتاج الي المتصفح الموزيلا حتي يعمل بشكل صحيح ..... للتحميل اضغط هنا

    مواعظ الشافعى

    شاطر
    avatar
    Dr.amina
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى
    الثور
    عدد الرسائل : 33
    العمر : 31
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 12/11/2009
    السٌّمعَة : 10

    مواعظ الشافعى

    مُساهمة من طرف Dr.amina في الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:11 pm

    حب آل البيت



    يا آل بيت الرسول حبّكم

    فرض من الله في القرآن أنزله

    يكفيكم من عظم الفخر أنكم

    من لم يصل عليكم لا صلاة له



    وقال:

    يا راكبا قف بالمحصّب من منى

    واهتف بقاعد خيفها والناهض

    سحرا اذا فاض الحجيج اذا منى

    فيضا كمتلطم الفرات الفائض

    ان كان رفضا حب آل محمد

    فليشهد الثقلان اني رافضي





    حفظ اللسان



    احفظ لسانك أيها الانسان

    لا يلدغنّك انه ثعبان

    كم في المقابر من قتيل لسانه

    كانت تهاب لقاءه الأقران



    نعيب زماننا



    نعيب زماننا والعيب فينا

    وما لزمانا عيب سوانا

    ونهجو ذا الزمان بغير ذنب

    ولو نطق الزمان لكان هجانا

    وليس الذئب يأكل لحم ذئب

    ويأكل بعضنا بعض عيانا



    وللناس أعين



    اذا رمت أن تحيا سليما من الرّدى

    ودينك موفور وعرضك صين

    فلا ينطقن منك اللسان بسوأة

    فكلك سوءات وللناس أعين

    وعيناك ان أبدت اليك معائبا

    فدعها, وقل: يا عين للناس أعين

    سفينة الأعمال

    ان لله عبادا فطنا

    تركوا الدنيا وخافوا الفتنا

    نظروا فيها فلما علموا

    أنها ليست لحيّ وطنا

    جعلوها لجّة واتخذوا

    صالح الأعمال فيها سفنا



    ترك الهموم

    سهرت أعين ونامت عيون

    في أمور تكون أو لا تكون

    فادرﺇ الهمّ ما استطعت عن النف

    س فحملانك الهموم جنون

    ان ربا كفاك بالأمس ما كا

    ن سيكفيك في غد ما يكون



    عين الرضا

    عين الرضا عن كل عيب كليلة

    ولكنّ عين السخط تبدي المساويا

    ولست بهيّاب من لا يهابني

    ولست أرى للمرء ما لا يرى ليا

    فان تدن مني تدن منك مودتي

    وان تنأ عني, تلقني عنك نائيا

    كلانا غنيّ عن أخيه حياته

    ونحن اذا متنا أشد تغانينا

    العلم الحق

    كل العلوم سوى القرآن مشغلة

    الا الحديث والا الفقه في الدين

    العلم ما كان فيه: قال, حدثنا

    وما سوى ذاك وسواس الشياطين



    على أبواب الآخرة

    دخل المزني على الشافعي رحمه الله في مرضه الذي توفي فيه, فقال له: كيف أصبحت يا أبا عبد الله؟

    فقال: أصبحت من الدنيا راحلا, وللاخوان مفارقا, ولسوء عملي ملاقيا, ولكأس المنيّة شاربا, وعلى الله تعالى واردا.

    ولا أدري أروحي تصير الى الجنة فأهنيها, أم الى النار فأعزيها.

    ثم بكى وأنشأ يقول:

    ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي

    جعلت الرضا مني لعفوك سلما

    تعاظمني ذنبي فلما قرنته

    بعفوك ربي كان عفوك أعظم

    فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل

    تجود وتعفو منّة وتكرّما.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 3:49 am